الكلمة الافتتاحية بقلم رئيس الجامعة

بسم الله الرحمن الرحيم

خطت جامعة الزهراء خطوات واسعة منذ افتتاحها في مدينة غازي عينتاب عام ٢٠١٤ م لمواكبة ركب التعليم الجامعي، وعلى الرغم من حداثة سنها إلا أنها قفزت إلى مرحلة الفتوة العلمية وتبوأت مكانة تذكر بين الجامعات العريقة وبفضل الله تعالى ثم بفضل جهود أسرة الزهراء من أكاديميين، وإداريين، ومنسوبين، يشهد لذلك مبادرة الجامعات والمؤسسات التعليمية والدعوية التي ترغب في إنشاء علاقات علمية ودعوية مع جامعة الزهراء من خلال مذكرات تفاهم، ومن خلال طلب الإشراف على مناهج دراسية، وبرامج تعليمية وافتتاح فروع لها في مدنهم وأقاليمهم.

لقد التزمت جامعة الزهراء بتلقي طلابها العلوم من اختصاصيين مشافهة، وخصصت المنح الكثيرة للطلبة الراغبين في الالتزام بالحضور والتلقي المباشر.

إلا أنها لم تسد الطريق أمام الراغبين في التلقي عن بعد أو عن طريق الانتساب، تقديراً للظروف التي يمر بها العديد من الطلبة.

وقد خطت جامعة الزهراء خطوة أخرى عملاقة بافتتاح برنامج الدراسات العليا، في كلية الشريعة والدراسات الإسلامية، وكلية اللغة العربية لهذا العام الجامعي ٢٠١٧ -٢٠١٨م، وأنشأت مواقع إلكترونية، وبرنامج التعليم عن بعد، وإذاعة، وهي تسعى حثيثاً لإنشاء فضائية تعنى بالعلوم الإنسانية والاجتماعية.

والله نسأل أن يسدد الخطى ويحقق الآمال في تخريج أجيال من الشباب الذين يحملون هم الأمة وأن يأخذ بأيدينا لما فيه الخير، ورد كيد المنحرفين والضالين وأن يتقبلنا في الصالحين.

وأن يسدد خطانا على الصراط المستقيم.

وصلى الله وسلم على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

 

أ.د. مصطفى مسلم